التخطي إلى المحتوى
اقتصاد عالمي
        
                                البنك الدولي يخفض توقعات النمو العالمي فِيْ 2023 إلَّى 1.7%

خفض توقعات النمو العالمي فِيْ عام 2023 إلَّى 1.7٪، مقارنة بمعدل 3٪ المتوقع قبل 6 أشهر.

وقال البنك فِيْ بيان له، اليوم الثلاثاء، إنه من المتوقع أن ينمو الاقتصاد العالمي بمعدل 2.7٪ فِيْ عام 2024.

وأضاف أنه من المتوقع أن يكون التراجع الحاد فِيْ النمو ذا قاعدة عريضة، مع تعديل التوقعات بالخفض إلَّى حوالي 95 فِيْ المائة من الاقتصادات المتقدمة وحوالي 70 فِيْ المائة من اقتصادات الأسواق الناشئة والبلدان النامية.

قال رئيس مجموعة البنك الدولي ديفِيْد مالباس “تتعمق الأزمة التي تواجه التنمية مع تدهُور آفاق النمو العالمي”. واجهت اقتصادات الأسواق الصاعدة والنامية معدلات نمو بطيئة لعدة سنوات بسبب أعباء الديون الثقيلة وضعف الاستثمار، حيث تستحوذ الاقتصادات المتقدمة على رأس المال العالمي التي تواجه مستويات عالية جدًا من الدين الحكومي وأسعار الفائدة المرتفعة.

وقال مالباس “إن ضعف النمو والاستثمار فِيْ الأعمال التجارية سيؤدي إلَّى تفاقم الانتكاسات الخطيرة فِيْ التعليم والصحة والحد من الفقر والبنية التحتية، فضلاً عَنّْ زيادة الطلبات المرتبطة بتغير المناخ”.

وفقًا للبنك الدولي، من المتوقع أن يتباطأ معدل النمو فِيْ الاقتصادات المتقدمة من 2.5٪ فِيْ عام 2022 إلَّى 0.5٪ فِيْ عام 2023. وعلى مدار العقدين الماضيين، أدت نوبات من التباطؤ الاقتصادي بهذا الحجم إلَّى حدوث ركود عالمي.

فِيْ الولايات المتحدة، من المتوقع أن يتباطأ النمو إلَّى 0.5٪ فِيْ عام 2023 – أقل 1.9 نقطة مئوية مما كان متوقعًا سابقًا، وهُو أضعف أداء خارج الركود الرسمي منذ عام 1970.

فِيْ عام 2023، من المتوقع أن يكون النمو فِيْ منطقة اليورو 0 ٪ – بانخفاض من 1.9 ٪ المنقحة.

فِيْ الصين، من المتوقع أن يكون معدل النمو 4.3٪ فِيْ عام 2023 – 0.9 نقطة مئوية أقل من التوقعات السابقة.

باستثناء الصين، من المتوقع أن يتباطأ النمو فِيْ اقتصادات الأسواق الناشئة والبلدان النامية من 3.8٪ فِيْ عام 2022 إلَّى 2.7٪ فِيْ عام 2023، مما يعكس ضعفًا ملحوظًا فِيْ الطلب الخارجي بسبب ارتفاع التضخم وانخفاض قيمة العملة وتشديد شروط التمويل، ناهِيْك عَنّْ الجانب السلبي. على المستوى المحلي.

وبحلول نهاية عام 2024، ستكون مستويات الناتج المحلي الإجمالي فِيْ الاقتصادات الناشئة والنامية أقل بنحو 6٪ من المستويات المتوقعة قبل تفشي جائحة فِيْروس كورونا. على الرغم من أنه من المتوقع أن يستقر التضخم العالمي عَنّْد مستوى متوسط ​​، إلا أنه سيظل أعلى من مستويات ما قبل الجائحة.