التخطي إلى المحتوى
خطوات البحث العلمي بالترتيب
خطوات البحث العلمي بالترتيب

خطوات البحث العلمي بالترتيب ، من المعروف أن مراحل البحث العلمي تتماشى بشكل تدريجياً مع هدف البحث البحث العلمي والذي يعتبر تحديده من الضروريات لفهم العالم من حولنا ، ويعتبر البحث العلمي عمل إبداعي ومنهجي يقوم به الباحث لإثراء معرفتنا حول موضوع بغض النظر عن موضوعه ، فإنه يتميز بإدراج جميع مواقف الحياة ، والفوائد التي يتم الحصول عليها للناس ليكونوا على هذه المعرفة التي توصل اليها ، تابعوا معنا .

تعريف البحث العلمي

البحث العلمي هو العملية المنهجية التي تسمح لنا بتحديد المجهول. إنه إجراء مثبت علميًا لتوسيع المعرفة البشرية من خلال التجريب والتحليل. يستخدم البحث العلمي التخطيط الدقيق والمنهجية الدقيقة بالإضافة إلى التقييم الشامل. يلعب التحليل الإحصائي أيضًا الدور الأساسي في هذه العملية. يهدف البحث العلمي إلى الكشف عن الظواهر والأحداث التي تمر في حياتنا، وشرح كيف ولماذا تحدث، كما يتيح لنا اختبار كل ظاهرة على حدة، والتعرف عليها، وحتى إعادة إنشائها، بالإضافة إلى إنشاء دراسات الحالة وفهمها. طرق العمل أكثر، والبحث العلمي هو العمود الفقري لمجالات الدراسة المختلفة، والتي تشمل علم النفس والكيمياء والفيزياء والرياضيات وغيرها من المجالات. كما أنه يساعد في شرح وإثبات النظريات بطريقة علمية ومنطقية بحتة. بالإضافة إلى ذلك، فهو يساعد في إيجاد طرق مثالية لمعالجة المشاكل وإيجاد الحلول المناسبة لها.

أنواع البحث العلمي

يأتي البحث العلمي بتصنيفات مختلفة، ويأتي هذا الاختلاف ليناسب الدراسات المختلفة بنقاط التركيز المطلوبة، وسنذكر بعض الأمثلة منها على النحو التالي

  • البحث السريري هو تصنيف يركز على المجال الطبي مما يساعد في تعزيز وتحسين المعرفة فيما يتعلق بالأمراض وعلاجاتها الممكنة. سيركز البعض منهم أيضًا على التشخيص، من أجل تسهيل تحديد المشاكل والاضطرابات.
  • البحث الرصدي الذي يستخدم الملاحظة لإثبات أن الأساليب المستخدمة لا تتمتع بنفس درجة التحكم في المتغيرات، وتستبدلها بالاستفادة من النتائج العشوائية، وهذه الطريقة تترك الباحث ينتظر صدور النتيجة ومراقبتها، ثم أخذ البيانات والتعامل معها.
  • البحث التداخلي الذي يقوم على استخدام التجريب، حيث يساعد وجود المجموعة الضابطة على أن تكون جزءًا من المتغيرات، حيث يمكنك تحديد النتائج عن طريق تغيير معلومات معينة.

خطوات البحث العلمي بالترتيب

يعتمد العلماء على عنصر الموضوعية في أبحاثهم، وذلك لتجنب الأخطاء والتحيز الشخصي الذي قد ينتج عنه بحث كاذب، وتتطلب عملية البحث العلمي عدة خطوات مهمة للوصول إلى الكمال، بدءًا من تحديد السؤال البحثي الرئيسي، و حتى استخلاص استنتاجات حول البيانات، ويجب على الباحث اتباع التفكير النقدي. التعامل مع القضايا المختلفة بطريقة منظمة ومنهجية، وتأتي أهمية البحث العلمي في تأكيد أو إعادة تقييم النظريات الموجودة، حيث يؤدي إلى تطوير نظريات جديدة تمامًا. النظريات، ولتوسيع شرح خطوات البحث لفهمها جيداً نذكر كل منها على حدة

تحديد المشكلة والبحث

هي الخطوة التي يتم فيها اختيار موضوع البحث، والتي تتعلق بموضوع أو سؤال تم طرحه في موضوع علمي، حيث يقوم العالم بالبحث والتدقيق في السؤال المطروح، ليرى ما إذا كانت الإجابة قد أعطيت له، بالإضافة إلى معرفة أنواع الاستنتاجات التي توصل إليها الباحثون. أخرى، ومعرفة التجارب التي تم إجراؤها والمتعلقة بهذا السؤال، ويجب أن يتضمن البحث قراءة شاملة لمقالات المجلات العلمية التي طورها علماء آخرون، والتي غالبًا ما توجد على الإنترنت من خلال قواعد البيانات البحثية، بالإضافة إلى المجلات التي تنشر المقالات الأكاديمية، وفي البحث يضيف العالم الموضوع العام في سؤال البحث المحدد في بعض القضايا.

وضع الفرضية

هي عبارة موجزة وواضحة تحتوي على الفكرة الرئيسية والغرض الأساسي من البحث العلمي، ويجب أن تكون هذه الفرضية قابلة للاختبار ومزيفة، وهذا يعني أن هناك طريقة لاختبار الفرضية يمكن دعمها أو رفضها. هذا يعتمد على فحص البيانات، ويتطلب صياغة الفرضية تحديد ظروف المتغيرات التي تبحث عنها، ويجب شرحها بوضوح وشرح موقفك، وعند كتابة الفرضية، يجب على العلماء تقديم بيان محدد للسبب و التأثير في ضوء المتغيرات قيد الدراسة، أو تقديم بيان عام حول العلاقة بين هذه المتغيرات.

تجربة التصميم

تهدف تجربة التصميم إلى تخطيط كيفية جمع البيانات، وغالبًا ما تتأثر طبيعة سؤال البحث بكيفية إجراء البحث العلمي، على سبيل المثال عندما نجري بحثًا حول آراء الناس، فإنه يتطلب حتماً إجراء استطلاعات الرأي، وعند تصميم التجربة، يختار العلماء من أين وكيف سيتم إجراؤها الحصول على هذه العينة ووضعها قيد الدراسة، مع مراعاة مواعيد وأوقات التجربة، بالإضافة إلى الضوابط المستخدمة، واتخاذ جميع الإجراءات الأخرى اللازمة لإجراء البحث.

جمع البيانات

يتطلب جمع البيانات إجراء تجربة سبق تصميمها من قبل العالم، وخلال هذه العملية يقوم العلماء بتسجيل جميع البيانات، بالإضافة إلى استكمال المهام المطلوبة لإجراء التجارب. اعتمادًا على نوع البحث، تتضمن بعض التجارب إحضار الأشخاص للمشاركة في الاختبار، وتتضمن بعض الاختبارات إجراء ملاحظات في البيئة الطبيعية أو تجربة مواضيع مختلفة.

تحليل البيانات

والتي تشمل جمع البيانات معًا بالإضافة إلى حساب الإحصائيات، ويمكن للعالم الاعتماد على الاختبارات الإحصائية، حيث تساعده على فهم البيانات بشكل أفضل، واستكشاف ما إذا كان قد تم الحصول على نتيجة مهمة أم لا، وحساب الإحصائيات الخاصة المتعلقة بالتجربة يشمل البحث العلمي نوعين هما الإحصاء الوصفي ومقاييس الإحصاء الاستدلالي. أما بالنسبة للإحصاءات الوصفية، فيصفون البيانات والعينات التي تم جمعها كمتوسطات عينة أو وسيلة، ويضيفون إلى ذلك الانحراف المعياري الذي يخبر العلماء بكيفية توزيع البيانات. القدرة على تأكيد أو رفض الفرضية الأصلية.

استخلاص النتيجة

في هذه المرحلة النهائية، يفحص العالم المعلومات بعد تحليل البيانات الناتجة عن التجربة واستخلاص النتائج في ضوء النتائج النهائية. كما يقارن العالم النتائج بالفرضية الأصلية للبحث مع استنتاجات التجارب السابقة التي أجراها باحثون آخرون، وعند رسم النتائج يشرح العالم ما تعنيه النتائج، وكذلك كيفية عرض النتائج في سياق المجال العلمي أو البيئة العلمية الحقيقية للعالم الحقيقي، بالإضافة إلى بعض الاقتراحات للبحث المستقبلي.

مقدمة بحثية حول خطوات البحث العلمي

يجب أن تبدأ أي مقدمة بحثية حول خطوات البحث العلمي بالسؤال الذي طرحته في تجربتك حول موضوع البحث وأهميته، وفي هذه المقدمة يجب أن تلخص الأدبيات ذات الصلة بحيث تسمح للقارئ بفهم الدافع وراء بحثك. الاهتمام بالسؤال الذي طرحته سابقًا والذي يحمل عنوان البحث، حيث يجب أن تكون كل فقرة من فقرات البحث غنية بالمعلومات الكافية عن موضوعها، مع مراعاة الخاتمة بجملة تشرح السؤال المحدد الذي تم طرحه. في هذه التجربة، ويجب أن تشتمل أيضًا على الميزات التالية

  • خاصية التكرار من خلال كيفية الإجابة على السؤال الذي طرحته في مقدمة البحث، يجب أن يكون لديك معلومات كافية للسماح لعالم آخر بتكرار التجربة التي أجريتها لضمان النتائج.
  • وضوح البروتوكول بعيدًا عن البروتوكولات المعقدة، وإذا اضطررت إلى وضعها في مكانها لسبب ما، فيجب تصميم رسم تخطيطي لشرح الطرق التي استخدمتها، أو إضافة جداول أو مخطط انسيابي يتضمن شرحًا.
  • تضمين النتائج الأولية لشرح التصميم المستخدم في التجربة الرئيسية، ويجب تكراره في ظروف أخرى للحصول على نتائج أفضل.
  • الاعتبارات الأخلاقية يجب أن تفكر في موافقة الأشخاص الذين تحتاج إلى الاستعانة بهم في بحثك.

كيفية كتابة البحث العلمي بشكل رسمي

لا تقتصر مقالات البحث العلمي على إيصال الفكرة إلى الناس العاديين، بل هي وسيلة للعلماء للتواصل مع علماء آخرين فيما يتعلق بنتائج أبحاثهم. لذلك، غالبًا ما يتم استخدام تنسيق قياسي في هذه المقالات في محتواها وشكلها، مما يتطلب معرفة كيفية كتابة البحث العلمي بشكل رسمي، والذي يتضمن ما يلي

  • الوصف كافٍ لمحتوى الورقة البحثية، بشرط أن يتضمن العنوان وصفًا للمقالة، مع مراعاة أن العنوان هو ملخص لنتائج البحث، فهو مؤثر للغاية وأكثر فاعلية.
  • المؤلفون أولئك الذين قاموا بالعمل وكتبوا الورقة البحثية لهم الأولوية، ولكن أثناء النشر يجب تقديم أسماء الأشخاص الذين ساهموا في العمل كمؤلفين أيضًا.
  • الملخص يعطي القارئ معاينة لما يتضمنه البحث، ويمكن نشره بشكل منفصل عن البحث، مما يساعد العلماء في التعددية البحثية المنشودة، حيث يحتوي على الغرض من البحث مع الاستنتاجات والنتائج.
  • مقدمة تتحدث عن محور البحث والسؤال الذي قمنا بالبحث من أجله.
  • الطرق يشمل ذلك المواد التي أخذتها في الاعتبار أثناء البحث، مثل تكرار التجربة لضمان النتيجة، ووضوح النهج لمشاركة الآراء مع العلماء الآخرين، والشرح المتعمق للنتائج، وما إلى ذلك.
  • النتائج وهي الهدف من البحث المتضمن في النهاية والتي يمكن كتابتها على شكل ورقة مكتوبة أو تضمينها في جداول لسهولة الشرح.
  • الجداول والرسوم البيانية والتي يجب وضعها في أماكن محددة تتطلب وجودها، والتي تلتزم بأسلوب مخصص لها يجب مراعاته.
  • المناقشة لتبادل الآراء بشأن نتائج البحث الخاص بك مع علماء أو متخصصين أو محققين آخرين.
  • الإعراب عن الشكر والتقدير لكل من ساهم في البحث سواء كانوا أشخاصًا عاديين شاركوا في استطلاع أو تجربة معينة، أو كانوا علماء وخبراء ساهموا في النقد البناء وأصحاب الخبرات السابقة.

 

وفي النهاية شملنا لكم اهم المعلومات حول ما هو البحث العلمي والذي أكثر ما يتسائل حوله طلبة الجامعات المقبلين على التخرج ، وأوضحنا لكم خطوات البحث العلمي بالترتيب والانواع التي تتعلق بطبيعة واختصاص البحث العلمي .